الصحة العاطفية

صفحتنا على G+

أولاً، ما الدليل على وجوب نجاحك في الخطط والأهداف التي تضعها لنفسك ووجوب نيلك رضاء واستحسان الآخرين؟ حسناً، يبدو أنه لا يوجد دليل على وجوب أي منهما. فإذا كان هناك قانون في الكون ينص على وجوب نجاحك في تحقيق تلك الخطط والأهداف ووجوب نيلك رضاء واستحسان الآخرين، لانتظمت الأمور على نحو يجعلك لا تفشل في القيام بهذا. وبما أنك فشلت في تحقيق ما كنت تعتقد أنه يجب عليك القيام به، فربما تظن أنه لا يوجد مثل هذا القانون في الكون. ومن المؤكد أنك كنت ترغب بشدة في النجاح في تحقيق ما تصبو إليه من أهداف وفي الوصول إلى المستوى الذي تتمناه ونيل رضاء واستحسان أولئك الذين تكن لهم كل تقدير.

 

لكن، لا يعني هذا أنه يجب أن تحصل على شيء ما لأن لديك رغبة قوية في الحصول عليه. ربما يكون هذا هو مبدأك في الحياة، لكن ليس ثمة دليل على أن الكون سيوافقك عليه.

 

ثانياً، إلى أي مدى تشعر بسوء الموقف الذي أنت فيه عندما لا تستطيع الوصول إلى المستوى الذي تتمناه أو عندما لا تحصل على الدعم والتشجيع من الأشخاص الذين تقدرهم كثيراً؟ مما لا شك فيه، إنه لمن السيئ أن تفشل في تحقيق أهدافك وأن تثير كراهية ورفض الأشخاص الذين تكن لهم كل تقدير بسبب فشلك في تحقيق ما تصبو إليه.

 

ولكنك عندما تصف شيئاً بأنه سيئ ومروع للغاية، فإنك تقصد أن هذا الشيء أكثر من مجرد سيئ. ألست معي في أن هذا الأمر ما هو إلا نوعاً من المبالغة؟ فعندما تقول إن فشلك ورفض الآخرين لك شيء مروع للغاية، فإنك لا تقصد أن فشلك شيء سيئ فقط وإنما سيئ تماماً أو سيئ بنسبة مائة بالمائة.

 

وإذا كان الفشل شيئاً سيئاً تماماً، فإن هذا معناه أنه لا فائدة على الإطلاق من هذا الفشل. لكن في الواقع، ربما تستفيد من هذا الفشل ولو بقدر قليل. فربما تتعلم من الأخطاء التي وقعت فيها وتحاول أن يكون أداؤك أفضل في المرة القادمة.

 

وإذا رفضك بعض من أولئك الذين تكن لهم الاحترام والتقدير هذه المرة، فيمكنك أن تعتبره تحدياً وتحاول كسب حبهم واحترامهم ورضائهم في المرة القادمة، أو يمكنك التعرف على الأشخاص الذين يمكن أن تنال احترامهم. كما يمكنك أن تتعلم كيفية تقبلك لذاتك على الرغم من عدم تقبل بعض الأشخاص لك.

 

ولهذا، فإنك إذا فشلت في تحقيق أهدافك، فإن نسبة سوء هذا الموقف تكون ثمانين أو تسعين بالمائة، لكن ليس مائة بالمائة. علاوةً على ذلك، إذا كان الشيء سيئاً مائة بالمائة، فإنه يكون أسوأ ما يمكن بالنسبة لك.

 

وإذا كان فشلك في أداء مهمة ما ورفض الآخرين لك سيئاً بنسبة مائة بالمائة، فهذا معناه أنك لن تشعر بالسعادة أبداً باقي حياتك.

 

أليس هذا أمراً بعيد الاحتمال؟ إذ كيف لفشلك أو رفض الآخرين لك هذه المرة أن يحول دون سعادتك مدى الحياة؟ أليس هذا أمراً غير منطقي؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد