الصحة العاطفية

صفحتنا على G+

الركائز الثلاثة: التواصل والوعي والالتزام

نقترح عليك أن تعتبر التواصل والوعي والالتزام كركائز ثلاثة تساعدك في جعل علاقاتك السبيل إلى التطوير من ذاتك. ويتمثل التحدي في أن تستخدم هذه الركائز كأهداف أساسية في عملية شفائك ونموك. كما يجب أن يكون هدفك هو أن تسمح لها أن تعطيك الاتزان والثبات في رحلة الربط بين العقل والعاطفة.
سوف نوفر لك ركيزة واحدة- نموذج التواصل- ثم أضف أنت الركيزتين الأخريين- الوعي والالتزام، ليكتمل توازن هذه الركائز الثلاثة.

 

سوف تساعدك قراءة هذا المقال أيضاً في زيادة معدل الوعي لديك إن شئت. كما سيساعدك الالتزام بتعلم نموذج التواصل وزيادة  الوعي في أن تحقق الثلاثة ركائز معاً.

 

يبدأ نموذج التواصل أولاً بتعلم كيفية التواصل مع الذات. سوف يؤهلك الاستماع للرسائل الموجودة داخلك إلى التواصل مع الآخرين أيضاً.

 

فعلى سبيل المثال، أدرك" جون" الرسالة الموجودة داخله التي تقول:" زواجي غير ناجح. أعتقد أنه ينبغي أن ينهي هذا الزواج".

 

ولكنه في الوقت نفسه يسمع رسالة أخرى تقول:" لقد دامت هذه العلاقة لمدة خمسة عشر عاماً. لدينا العديد من الذكريات السعيدة المشتركة الخاصة بحياتنا معاً وبأبنائنا الثلاثة.

 

أعتقد أنني يجب أن أعطي الركائز الثلاثة الموجودة في هذا المقال الفرصة لأرى إذا كانت ستناسبني أم لا".

 

إن كلتا الرسالتين صحيحتان وصادقتان- على الرغم من أنهما تبدوان متعارضين- وأصبح" جون" يتعلم أن يستمع إليهما، ويدرك الاختلاف، ويبحث عن الحلول المناسبة لكل منهما.

 

كما يمكنة أن يشرك زوجته في الحديث عن تلك الأصوات الداخلية والمشاعر التي تراوده كالتالي:" اليوم، يقول ناقدي الداخلي ذو الصوت المدوي إنني أريد أن أعمل على علاج علاقتنا.

 

هناك صوت آخر داخلي- ولكن صوته ليس عال كالصوت السابق- يقول إنني يجب أن أتخلى عن هذه العلاقة.

 

أعدك أن أنحي هذا الصوت جانباً؟ لنبدأ من جديد في استعادة علاقتنا بشكل أفضل علنّا نخرج من هذه المنحة قادرين على تشكيل علاقات أنجح بفضل استفادة كل منا من الآخر. وأعدك أيضاً أن أُخبرك دائماً بأي تغيير يحدث في مشاعري".

 

يُعد الوعي بمثابة نداء لليقظة والانتباه. وقد يتغير معدل زيادة الوعي بجميع جوانب الحياة- مشاعرك وتصرفاتك ومعتقداتك- من مستوى بسيط إلى مستوى شامل.

 

يوفر لك كل نداء لليقظة فرصة لاتخاذ القرار المتوازن. هل يمكنك أن تصف واحداً من نداءات اليقظة الخاصة بك؟

 

كانت" كاثي" تظن أنه ليس هناك داعٍ للذهاب إلى المحاضرات التي تتناول كيفية إحداث اتزان بين العقل والعاطفة.

 

فكانت تظن أن زواجها يسير على خير ما يرام. وعندما ذهبت هي وزوجها إلى مقابلة المعالج النفسي، اكتشفت أن زوجها يريد أن يترك المنزل ويشرع في إجراءات الطلاق.

 

وجاء نداء الاستيقاظ الخاص بها في شكل صدمة كلية. وأخيراً قررت أنه من الأفضل أن تذهب إلى هذه المحاضرات لتساعد نفسها في فهم سبب زغبة زوجها" كين" في الانفصال عنها. وقد تعلمت أخيراً أنها تحتاج إلى المحاضرات أكثر مما يحتاجها هو.

 

إن كلمة الالتزام هي كلمة عملية! حيث إنها تعتمد على الأفعال لا الأقوال فقط. هل تلتزم بأن تتواصل بطريقة أفضل مع نفسك- ومع شريكك- باستخدام أدوات تواصل جديدة؟ هل أنت مستعد لتجربة نموذج التواصل المذكور في هذا المقال؟ هل تلتزم باكتشاف الطرق التي تساعدك في تغيير التحديات إلى قرارات متوازنة بين العقل والهاطفة عن طريق زيادة الوعي بنفسك والوعي بعلاقاتك مع الآخرين؟

 

ظل" بيل" و" ماري" متزوجين لمدة خمسسة عشر عاماً. ولكن" بيل" بدأ يشعر بعدم السعادة، فقرر إنهاء زواجه لأنه أصبح لا يشعر بالحب تجاه زوجته" ماري".

 

فاننفصلا، ولكن للمفاجأة، فقد ظل" بيل" لا يشعر بأي سعادة حتى بعد أن ترك زوجته وأصبح وحيداً.

 

فبدأ يستمع للرسائل الداخلية وبدأ يتعلم كيف أن يكون على صلة بنفسه. بدأ" بيل" يقرأ هذا المقال، الذي اقترضه من صديق له، وقرر أن يستعين برأي أحد المتخصصين، وتعهد بأن يتحمل وحده مسئولية عدم شعوره بالسعادة بدلاً من توجيه اللوم إلى زوجته" ماري".

 

إعمال العقل والعاطفة   

لا شك أنك قد بدأت تكتشف الآن العملية التي تساعدك في أن توازن بين عقلك وعاطفتك في أتخاذ القرارات.

 

لقد عرفت أيضاً أن التواصل والوعي والالتزام، هم الأسس الثلاثة لتعلم اتباع مثل هذا المبدأ الحياتي. كما بدأت تدرك المعنى المقصود من مبدأ" الاستفادة من علاقاتك بالآخرين:.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد