الصحة العاطفية

صفحتنا على G+

خلاصة القول

إن أسوأ شيء يحدث عند وقوع أية "كارثة" هو اعتقادك المبالغ فيه بمدى تخوفك وفزعك منها أكثر من أي شيء آخر. هناك العديد من الأمور التي تجعلنا نشعر جميعاً بالإحباط في هذه الحياة، لكن الرعب والفزع المصاحب لهذه الأمور ما هو إلا أمر من وحي خيالنا. هذا، ولا تشعر بالخجل من استمرار شعورك بالقلق في بعض المواقف بغض النظر عن مدى تفاهة هذه المواقف وعدم أهميتها. عليك أن تعترف بأن شعورك بالخوف أمر غير ضروري وأنه عليك أن تتعامل مباشرةً مع الأمور التي تسبب لك القلق باستخدام الإرشادات والأساليب التي ذكرناها لك في هذا المقال.

 

لكن، لا تضيع ولو دقيقة من وقتك وأنت تلوم نفسك على شعورك بالخوف بشكل مبالغ فيه لأن لديك العديد من الأشياء المفيدة التي يمكنك أن تقوم بها في هذا الوقت بدلاً من أن تلوم نفسك. كما تذكر أنك كإنسان لك حدود لا ينبغي لك أن تتجاوزها.

 

هذا، ومن المحتمل لك ألا تتخلص تماماً من المخاوف والقلق اللذين لا أساس لهما من الصحة على أرض الواقع. فالحياة ما هي إلا معركة مستمرة نواجه فيها الأفكار اللاعقلانية التي تسبب لنا الشعور بالضيق؛ لأننا لا نتعلم فقط كيف نشعر بالضيق، وإنما لدينا أيضاً ميل طبيعي إلى الشعور بهذا الضيق.

 

لكن، إذا استطعت أن تحارب في هذه المعركة بذكاء واستمرار، فإنه سيمكنك في الغالب الأعم أن تتخلص تماماً من مخاوفك التي لا داعي لها. تُرى هل تحتاج إلى أكثر من ذلك لكي تحيا حياةً سعيدةً؟

 

ملخص النقاط الواردة في هذا المقال

عليك أن تفرق بين الشعور بالقلق والخوف. فالخوف من المواقف التي تشكل تهديداً فعلياً على الحياة رد فعل طبيعي؛ لأنه يحافظ على حياة الفرد ويحميه.

 

أما القلق المرضي، فهو شعور غير طبيعي ينتج عن تخوفك من احتمال حدوث أشياء مروعة لك في المستقبل ويمكن أن تظهر بعض العيوب الشخصية لك على الملأ، وبالتالي، يفقد الشخص تقديره لذاته.

 

كما يمكن أن ينتج الشعور بالقلق من اعتناقك لفلسفة صارمة تتمثل في أن الحياة يجب أن تكون سهلة ومريحة وإذا كانت على خلاف ذلك فإنها إذاً مروعة.

 

يمكن إرجاع مشاعر القلق إلى بعض الأفكار المتفرعة من الاعتقاد اللاعقلاني الذي يقول: "أليس أمراً سيئاً ومروعاً أن يحدث ...؟" مصحوباً بالاعتقاد الخاطئ التالي الذي تحدث به نفسك: "لا أستطيع تحمل حدوث هذا الشيء لي".

 

استخدم نموذج (أ – ب – ج) لمعرفة الأفكار اللاعقلانية التي تسبب لك الشعور بالقلق وتغلب على مخاوفك اللاعقلانية تلك بطريقة فعالة.

 

تعلم كيف تتحكم في طريقة تنفسك إذا كنت ممن يعانون من مشكلات في التنفس عند الشعور بالقلق. ويمكن أن يكون خوفك من أن تصبح قلقاً هو السبب في هذا الشعور.

 

ويمكنك أن تقلل من شعورك بالقلق، عندما تجبر نفسك على مواجهة المواقف التي تشعر فيها بعدم ارتياح، لكن يمكنك أن تتحملها دون الشعور بالخوف والروع.

 

عندما تجد صعوبة في تنفيذ الإجراءات التي عليك القيام بها لمواجهة الأفكار التي تسبب لك القلق، فإنه يمكنك أن تستخدم واحداً أو أكثر من أساليب إدارة الذات لمساعدتك في بدء تنفيذ هذه الإجراءات.

 

يعوق الشعور بالقلق المرء منا عن الاستمتاع بحياته بأقصى قدر تتيحه له الظروف. لذا، تجنب المخاطرة غير المحسوبة التي لا داعي لها.

 

لكن، عليك أن تدرك أن الحياة تتضمن بشكل أساسي قدراً من المخاطرة وأن الحياة دون هذه المخاطرة لا تستحق أن تعيش فيها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد